تجربتي في سوق كوم

تأسست شركة سوق كوم عام 2005 بمقرها الرئيسي بدبي، وتعد شركة سوق كوم من أكبر المواقع للتجارة الإلكترونية في الوطن العربي والتي استحوذت عليها شركة أمازون عام 2017  لتصبح إحدى شركاتها.

ويقدم سوق كوم الكثير من المنتجات على موقعه بمختلف الفئات مثل الإلكترونيات وموبايلات والتابلت والساعات والأجهزة المنزلية والأزياء ومنتجات الصحة والجمال والعطور وغيرهم، ويتعامل سوق كوم مع مختلف الجنسيات العربية التي نحن بصدى معرفة تجارب بعضهم مع الشراء من سوق كوم، وذلك عن طريق تجربتي في سوق كوم

تجربتي في سوق كوم

ومن خلال رصدنا للتجارب المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، حول تجربتي في سوق كوم، وجدنا تلك التجارب الآتية:

روى أحد الرجال تجربته في سوق كوم “عادة أشعر بالقلق حيال كل ما هو عربي فيما يتعلق بالشراء على الإنترنت، هذه كانت المرة الأولى التي أتعامل فيها مع موقع سوق دوت كوم مصر، وأظن أنها تجربة جيدة بمقاييس كثيرة، فقد كان لديّ ترابيزة لابتوب، والترابيزة كانت عملية وذكية التصميم للغاية، وأذكى ما فيها هو شغل أقل مساحة ممكنة، سواء وهي مفرودة أو مطوية، لكن بسبب شقاوة الأطفال انكسرت الترابيزة، وبحثت عنها كثيرًا في فروع راديو شاك – حيث تم شراؤها أول مرة – ولم أجدها، قمت بالبحث عنها ووجدت موزعين كُثُر، ولكن آثرت التعامل مع جهة موثوق فيها، فاخترت سوق دوت كوم، الترابيزة كان ثمنها على الإنترنت كان 350 جنيه، ومصاريف الشحن 30 جنيه. أي أن الإجمالي كان 380 جنيه، والدفع عند الاستلام”.

 وأضاف “وتمت بالفعل عملية الشراء، وتم شحن الترابيزة. جاءت إلى منزلي بعد 48 ساعة بالضبط من طلبها بالتزام كامل في ميعاد التسليم، وفتحت الترابيزة فوجدتها كأسوأ ما يكون، ليس فقط في سوء الخامات المصنع بها الترابيزة، والتي لا تُقارن على الإطلاق بالترابيزة القديمة التي كانت عندي، ولكن كذلك الترابيزة بها خلل في وظائفها الرئيسية، فلم أستطع حتى فردها أو وضع اللابتوب عليها بسبب عدم القدرة على فرد الغالق الذي يحفظ أقدام الترابيزة مفرودة وقائمة، وخشيت أن أتعامل معه بعنف فينكسر، لذلك قررت إرجاع الترابيزة إلى سوق دوت كوم مرة أخرى، واتصلت بهم، أجابوني بأنه سيتم إرجاع الترابيزة خلال 3 أيام عمل، وسيتم تحويل قيمتها إلى حسابك على موقع سوق دوت كوم، ثم يمكنك تحويل النقود من حسابك على سوق دوت كوم إلى حسابك البنك، لكن في هذه الخطوة تأخروا قليلا، ووصلني المندوب بعدها بـ 5 أيام، ثم تم تحميل مبلغ الترابيزة + مصاريف الشحن في حسابي ثاني يوم صباحًا”

وأردف “وهي خطوة تُحتسب لهم في سوق أن قاموا بتحميل مصاريف الشحن كذلك، لذلك رأيي الشخصي في تجربة التعامل مع سوق دوت كوم كتعامل عام، أرى أنها شركة محترمة، التزمت بالمواعيد والاتفاقات التي حددتها مسبقًا، صحيح المنتج رديء ولكني تمكنت من إرجاعه بدون أي مشاكل، بل بدون سؤال واحد إلا من أسئلة استفسارية خاصة بالمنتج نفسه وسبب إرجاعه، بجانب التهذيب الشديد في التعامل، سواء مع المندوبين أو موظفي خدمة العملاء، الذين اتصلت بهم غاضبًا حينما تأخروا في إرجاع الترابيزة، مقارنة بالسرعة في توصيلها، بالإضافة إلى الحرص على إعادة كل ما دفعته حتى مصاريف الشحن، وهذه نقطة تُحسب لهم، لأن معظم الشركات –إن لم يكن جميعها– تحمل مصاريف الشحن على العميل فهذه نقطة جيدة في صالحهم، ولكن أرى أن تجربة الشراء أونلاين لم تكن مثمرة بالنسبة لي، فأنا كنت في حاجة إلى معاينة جودة المنتج قبل شرائه”.

واستطرد “وأظن أن الأمر سيكون كذلك مع المنتجات المادية التي تحتاج إلى لمس عنصر الجودة فيها، مثل الملابس والأحذية، وجميع الأشياء التي تبدو جيدة وجميلة في الصور فقط، ولكن الخامات تكشفها، لذلك ربما أقبل بشراء منتجات لعلامات تجارية معروفة، يكون التلاعب بها صعب، مثل اللابتوب، الجوال الذكي، الثلاجات، وما هو على شاكلتها، أما بالنسبة للملابس والأحذية والمنتجات المادية الأخرى، التي تبدو رائعة في الصور، ولكن حينما تُمسك بها في يدك تدرك إلى أي مدى خُدِعْتَ، أظن أنني لن أشتري من سوق أي من هذه المنتجات، وأفضل تجربتها بشكل واقعي قبل الشراء”.

وقال أخر عن  تجربته في سوق كوم “فقد تعرفت على موقع سوق كوم من خلال واحد من الشلة قام بشراء جهاز جوال من موقع سوق كوم عليه عرض رهيب، فسجلت بالموقع واشتريت شريحة بيانات موبايلي 6 أشهر فورجي مفتوح ب 345 ريال ، كان التواصل معهم ممتاز لأن الموقع يستخدم شركة اراميكس ، لكن المشكلة كانت في عملية التفعيل حيث لم أستطع تفعيل الشريحة بالطريقة المرفقة من الموقع، فذهبت لمراكز موبايلات وكلهم اعتذروا عن التفعيل وأخبروني بأن التفعيل عن طريق سوق كوم فقط، وحاولت التواصل معهم بأكثر من رساله وتقديم شكوى بالمشكلة ولكن دون جدوى ، والطريف بالموضوع أنهم أصبحوا يقفلون أي رسالة شكوى أسجلها ، والآن مر أكثر من شهر والشريحة لدي بدون تفعيل، كما لا أنسى أني اكتشفت أن الجهاز بدون 3 جي وبالموقع مذكور العكس”.

كما ذكر أحد الشباب تجربته في سوق كوم ” أنا شريت ستة عطور من سوق كوم في البداية اشتريت عطرين تواليت ريحتها كانت خفيفة جدا ما جلست دقيقتين, فقررت أجرب البارفان واشتريت أربعه عطور طلعت كلها مضروبة، كلها عطورات دبي يبيعونها في أسواق سيتي ب 25 ريال نفس العطر والكرتون بس الريحة خفية وما تجلس”

بينما سرد أخر عن تجربته في سوق كوم “والله ولا أروع من هيك خدمات وجماعة محترمين بسوق كوم وأنا دائما أتسوق من عروضهم المغرية ومرة واحدة واجهت مشكلة بالأبياد حق الأولاد ورفعت شكوى وتم التواصل عن طريق الإيميل ولما بائت كل المحاولات بالفشل تم تعويضي بكامل المبلغ شاملا الشحن وقمت بتحويل المبلغ الى حسابي على البنك والله على ما اقول شهيد”.

بجانب تجربة أحد الرجال في سوق كوم ” شهادة لله اشتريت من موقع سوق كوم أكثر من مرة وجميعها جيدة، هي مرة واحدة اشتريت عطر وندمت، وأيضا اشتريت كرسي رحلات نوعين وجدت الأول بالأسواق هنا واحد بـ120وأخذته من سوق كوم68، والأخر هنا بـ100وأخذته بـ38 من سوق كوم، بالإضافة أني اشتريت منهم أربع جوالات جميعها ممتازة”.

بالإضافة لقول آخر عن تجربته في سوق كوم “من خلال تجربتي في الشراء من موقع سوق كوم بضائعهم التي أخذت منهم ليست بالجودة المطلوبة كما في الصور المعلنة في موقعهم، ونصيحتي لمن يريد أن يشتري من الموقع أن يبحث عن البديل أو المكان المخصص فهو افضل من وجهة نظري “.